الأخبار

معالي الدكتور الزيودي ومعالي سيغريد كاغ وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي للمملكة الهولندية.jpg
صورة جماعية للوفد الاماراتي برئاسة معالي الدكتور الزيودي، والمسؤولين الهولنديين..jpg

وفد الدولة إلى لاهاي يناقش توظيف أحدث تقنيات الاستدامة البيئية والزراعية والحيوانية مع المسؤولين الهولنديين استعرض الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي لدولة الامارات 2017 - 2050

الزيودي: الزيارة استهدفت تعزيز العلاقات مع هولندا وتبادل الخبرات بما يخدم تحقيق الاستدامة في كافة القطاعات عقد وفد دولة الامارات برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، لقاءات مع عدد من المسؤولين والجهات المعنية الهولنديين ضمن زيارة رسمية إلى مملكة هولندا. وتهدف الزيارة التي استمرت على مدار ثلاثة أيام إلى بحث وتعزيز التعاون مع الجهات المسؤولة عن القطاعات البيئية والزراعية والحيوانية والاطلاع على أفضل الممارسات والتقنيات الحديثة المبتكرة للتطوير وتحقيق الاستدامة في هذه القطاعات.

واجتمع الوفد مع معالي كارولا شوتن نائب رئيس الوزراء وزيرة الزراعة والطبيعة وجودة الغذاء، ومعالي سيغريد كاغ وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي للمملكة الهولندية، ومعالي كورا فان وزيرة البنية التحتية وإدارة المياه الهولندية، ومارسيل بوكيبوم المبعوث الهولندي الخاص لتغير المناخ، ورينا بوجيس نائب المدير لقطاع التعاون الدولي في وزارة الخارجية الهولندية.

وناقش الوفد خلال الاجتماعات أهمية تبادل الخبرات في البحث والسياسات المتعلقة بقضايا التغير المناخي، كما تناولت النقاشات أحدث الطرق المبتكرة في توظيف التقنيات الحديثة لجمع المعلومات المتعلقة بالتغير المناخي واستخدامها في وضع الاستراتيجيات والسياسات، وآليات استخدام الذكاء الاصطناعي وطرق الزراعة الدقيقة لزيادة الانتاج الزراعي ورفع جودة المحاصيل، وكيفية الاستفادة من تجربة استخدام التكنولوجيا الذكية في الوقاية من الآفات وفي تحسين عملية الحصاد.

واستعرض معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي لدولة الامارات 2050، بما تشمله من توجهات ورؤى مستقبلية وآليات تنفيذ ومشاريع ومبادرات على المستويين المحلي والعالمي، والتي لاقت استحسان وثناء من المسؤولين الهولنديين، كونها تسهم في دعم التوجه العالمي لمواجهة تداعيات التغير المناخي على قطاعات المجتمع كافة.

وتعليقا على الزيارة قال معالي الدكتور الزيودي: "ترتبط الإمارات بعلاقات قوية مع مملكة هولندا على مستوى القطاعات الاقتصادية والبيئية والثقافية، وقد حرصنا من خلال الزيارة على تعزيز هذه العلاقات والاطلاع على أحدث التقنيات في المجال البيئي والزراعي والحيواني المطبقة في المملكة، وتبادل الخبرات مع الجهات المعنية وعقد شراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة في كلا الدولتين بما يخدم تحقيق الاستدامة التي تستهدفها رؤية الامارات 2021."

وأشار معاليه إلى أنه ضمن استراتيجية الإمارات لتعزيز مشاركة القطاع الخاص في دعم توجهات الدولة والقيادة الرشيدة نحو تحقيق الاستدامة على مستوى القطاعات عدة، ضم وفد الدولة إلى المملكة الهولندية عدداً من مديري العموم والرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات العاملة في مجال الإنتاج الزراعي والحيواني في الدولة، لتشجيعهم على الاستفادة من التجارب الحديثة الناجحة في الدول الأخرى، وعقد شراكات مع المؤسسات المماثلة في هولندا لتعزيز القطاعات التي يعملون بها وزيادة انتاجيتها وكفاءتها واستدامتها بما يتماشى مع توجهات الدولة والقيادة.

 وزار الوفد مقر معهد "ديلتارس" المستقل للبحوث التطبيقية في مجال المياه والطبقات، وأطلع على أنشطة ومشاريع المعهد والنماذج المعدة في مجال التغير المناخي والمياه الجوفية والملوحة، وشملت الزيارة تفقد مرافق "ديلتا فلوم" وهي منشأة بحثية رائدة للتعرف على استخداماتها على النطاق البيئي والبنية التحتية.

 وأطلع الوفد في زيارته إلى المنظمة الهولندية للبحوث العلمية التطبيقية "TNO"، ومركز أبحاث الطاقة بهولندا "ECN" على نظام متكامل لتحسين جودة الهواء باستخدام ثاني اكسيد الكربون وتخزينه واعادة تدويره في عدة قطاعات هامة مثل المساهمة في زيادة الانتاج الزراعي، كما تم الاطلاع على مبادرة استخدام لوائح الطاقة الشمسية في طرق هولندا لتوليد الكهرباء.

 كما قام معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، ووفد الدولة الذي ضم كلاً من عبد الناصر الشامسي الرئيس التنفيذي لشركة الروافد، وعمر الجندي الرئيس التنفيذي لمزارع البادية، ومحمد خلفان المدير العام لشركة الظاهرة القابضة، والدكتورة كلثم كياف رئيس قسم الصحة الحيوانية في الوزارة، بزيارة إلى مقر جامعة فاينينغين – جامعة العلوم الحياتية الأولى عالمياً، وتعرفوا خلال الزيارة على مجالات وتخصصات الجامعة المتعلقة بالبيئة. وأطلع الوفد خلال زيارته للجامعة على التقنيات الحديثة المستخدمة في تحويل مياه البحر إلى مياه صالحة للشرب عن طريق استخدام الحرارة والنفايات وثاني أكسيد الكربون كطاقة. 

للمزيد من المعلومات

media@moccae.gov.ae

مزيد من الأخبار

  • صفحة 1 من 1