الإعدادات

ألوان العرض

X

تاريخ ظاهرة المد الأحمر

يعتبر المد الأحمر من أقدم الظواهر التي عرفها الإنسان والتي يرجع تاريخها إلى عصر الجو راسي، قبل مليون سنة،   حيث مرت الكرة الأرضية على عدة تغييرات جيولوجية أدت إلى ازدهار كبيرللهائمات والعوالق النباتية. وكانت بداية ظهورها في اليابان كان قبل ثلاثمائة سنة قبل الميلاد، كما ظهرت في سواحل ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1878م ، ثم ظهرت في الهند في عام 1935م، في حين أن ظهورها في الدول المطلة على الخليج العربي وخليج عمان كانت على النحو التالي:

جدول (1) يوضح أول تسجيل للمد الأحمر في الدول المطلة على الخليج العربي

م الدولة سنة حدوث الظاهرة أنواع الكائنات البحرية النافقة
1 سلطنة عمان ( صلالة ) 1976 أسماك
2 مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية 1987 الثدييات والطيور ونجم البحر
3 سلطنة عمان 1988 أسماك والكائنات البحرية
4 الكويت 1999 أسماك
5 إيران 1996 أسماك
6 الإمارات 2000 أسماك

وقد شهد نفوق للأسماك والكائنات البحرية الأخرى في منطقة الخليج العربي منذ عام 1986م، ويرجع ذلك إلى التلوث النفطي والكيميائي وارتفاع درجة الحرارة ونقص الأكسجين ووجود مادة الكلورين عند محطات الكهرباء.

المد الأحمر في مياه دولة الإمارات في عام 2008-2009م

بدأ ظهور المد الأحمر في منطقة كلباء بتاريخ 28 أغسطس 2008 بناء على مشاهدات الصيادين

استمر امتداد المد الأحمر على طول الساحل الشرقي بكثافة مختلفة حتى وصل منطقة دبا الحصن بتاريخ 8 سبتمبر 2008

استمرت الظاهرة في الظهور والتفاقم في الساحل الشرقي حتى الآن.

ظهرت في منطقة الخليج العربي على سواحل إمارة رأس الخيمة في بداية شهر نوفمبر، واختفت بعد ذلك.

عاودت في الظهور مرة أخرى في رأس الخيمة في بداية شهر ديسمبر2008، وانتشرت على معظم شواطئ الدولة مرورا بأم القيوين وعجمان والشارقة وصولا إلى أجزاء من سواحل دبي بتاريخ 23/12/2008م، وذلك وفقا لأقوال الصيادين وصور الأقمار الصناعية المرسلة من قبل المنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحريـة ( ROPME). بالإضافة إلى الفريق الفني من مركز أبحاث البيئة البحرية التابع للوزارة الذي يتابع الظاهرة أولا بأول.

عاودت في الظهور مرة أخرى في بداية شهر فبراير 2009 ، وانتشرت على معظم شواطئ الدولة مرورا بأم القيوين وعجمان والشارقة وصولا إلى أجزاء من سواحل دبي حيث سجلت نفوق أسماك في كل من إمارة أم القيوين والحمرية بالشارقة والساحل الشرقي.

عاودت في الظهور مرة أخرى في رأس الخيمة في نهاية شهر مايو 2009، حيث سجلت نفوق أسماك وإمارة أم القيوين والساحل الشرقي.

عاودت ظاهرة المد الأحمر في ظهور مرة أخرى في بداية شهر سبتمبر من 1 إلى 9 -2009, وانتشرت على معظم مناطق الساحلية من المياه البحرية للساحل الشرقي بالدولة. حيث يتركز بمنطقة دبا من ميناء دبا الحصن إلى محمية الفقيت وخورفكان والفجيرة من ميناء مربح إلى ميناء الرغيلات وميناء كلباء حيث يتواجد بصورة متقطعة وقليله على الشواطئ وبكثافة عالية بالموانئ. وكذلك لم يلاحظ أي نفوق للأسماك أو الكائنات الحية البحرية الأخرى.

عاودت ظاهرة المد الأحمر في ظهور مرة أخرى بتاريخ 10 سبتمبر 2009, وانتشرت على بعض مناطق الساحلية من المياه البحرية للساحل الشرقي في الدولة. حيث يتواجد بصورة متقطعة وقليلة بمنطقة خورفكان و محمية الفقيت وبعيدة عن الشلطي بحولي 15-20 متر. وكذلك لم يلاحظ أي نفوق للأسماك أو الكائنات الحية البحرية الأخرى.

انحصار المد الأحمر على طول الساحل الشرقي من 11- 13 سبتمبر 2009

المد الأحمر لوحظ انه ينحصر ويتواجد بنسب قليلة فقط بميناء دبا الحصن بتاريخ 15 سبتمبر 2009.

نتائج التحاليل خواص المياه البحر والقياسات الهيدروجرافية

  1. درجة حرارة المياه تتراوح ما بين 22 – 34 درجة مئوية ،
  2. تميزت المياه الساحلية على امتداد الساحل التي يتواجد بها المد الأحمر بتركيز معتدل من الأكسجين، تراوحت قراءته ما بين 4.5 – 5 ملي جرام لكل لتر.
  3. بلغت قراءة الأس الهيدروجيني "هو القياس الذي يحدد ما إذا كان السائل حمضا أم قاعدة أم متعادلا" pH ما بين 8.1 – 8.3 ،
  4. تراوحت نسبة الملوحة ما بين 39 – 40 جزء في الألف

التحاليل السمية

تحاليل السمية التي أظهرت عدم وجود أي أنواع سامة من الهائمات النباتية المسببة لظاهرة المد الأحمر وكذلك لم يلاحظ أي نفوق للأسماك أو الكائنات الحية البحرية الأخرى.

العوامل المساعدة على ظهور المد الأحمر

يمكن القول بأن عملية حدوث المد الأحمر كان نتيجة للتغيرات المناخية والظواهر المصاحبة له مثل

  1. حركة الرياح الجنوبية الغربية الموسمية (Monsoon season) و
  2. الانبعاث القاعي "ظاهرة صعود المياه البحرية العميقة البادرة والتي تحمل المواد الغنية بالمغذيات والجسيمات الدقيقة من القاع إلى طبقات السطحية لمياه البحرية"(upwelling) والذي يحمل المواد الغنية بالمغذيات والحويصلات من القاع إلى طبقات السطحية لمياه البحرية.
  3. ظاهرة النينو  "التي تتمثل في احترار  او ارتفاع درجات حرارة السطحية عن المعدلات الطبيعية لإحدى مياه المحيطيات، وهي ظاهرة مناخية عالمية" والتي تتمثل في احترار لمياه المحيط الهندي وبحر العرب وخليجي عمان والعربي.